الدولي الكيني محترف جيرونا الاسباني.. ميكيل اولونغا: وجودنا في البصرة فند شائعات الوضع الأمني المتردي وسعداء بالإسهام في رفع الحظر عن الملاعب العراقية

  • اخر الاخبارحوارات ولقاءات
  • 7٬173 مشاهدة
  • أكتوبر 11, 2017 | 7:45 ص
شارك هذا الموضوع
Share

بغداد / ماهر حسان

عبر الدولي الكيني ميكيل اولونغا محترف جيرونا الاسباني عن سعادته بزيارة العراق للمرة الاولى وخوض مباراة ستبقى عالقة بذهنه طيلة مسيرته الكروية خصوصا انها تاتي في اطار تعزيز الجهود الرامية لرفع الحظر عن الملاعب العراقية.

صورة مشوهة

وقال اولونغا : قد تكون هناك صورة مشوهة عن الوضع الامني في العراق بصورة عامة وبعض المدن على وجه الخصوص الامر الذي قد يجعل من التخوف لدى العديد من المنتخبات العالمية في زيارة العراق وخوض المباريات الدولية في الاطار الودي او الرسمي مشروعا ولكن بعد حضور المنتخب الكيني في البصرة مؤخراً شاهدنا خلاف ما يدور في وسائل الاعلام!.
واضاف: من خلال المدة التي قضيناها في البصرة قبل وبعد المباراة الدولية لمسنا العديد من الايجابيات على مختلف الصعد الاجتماعية, لافتاً الى ان الشعب العراقي شعب طيب وودود يعشق الرياضة والسلام, حيث استقبلنا بالترحيب المستمر والاحتفاء بكل مكان زرناه, ناهيك عن الوضع الامني المستقر الذي بكل صراحة قد تفتقد له العديد من دول العالم.

استحقاقات رسمية

وبين: بلد مثل العراق شعبه يعشق الرياضة وكرة القدم على وجه الخصوص يجب ان يتكاتف الجميع من اجل اعادة الروح الى ملاعبه وخوض منتخباته بكرة القدم استحقاقاتها الرسمية على ارضها وبين جماهيرها لذا اعتقد ان وجود المنتخب الكيني كان رسالة واضحة المعالم للفيفا لرفع الحظر وتعزيز جهود الجميع في الاتجاه المذكور.
وفي السياق ذاته اكد انه مع بقية زملائه سيتحدث عن زيارة العراق في مختلف النوادي الاجتماعية والرياضية لنقل الصورة الحقيقية عن بلاد الرافدين لتفنيد الانباء العارية عن الصحة التي يشاع لها في مختلف وسائل الاعلام ولنعضد عمل المسؤولين في العراق الساعين وبقوة لرفع الحظر.

تجدد الزيارة

وبالعودة الى المباراة قال: نعم خسرنا المواجهة الدولية الودية امام المنتخب العراقي بهدف لهدفين ولكننا كسبنا حب واحترام الشعب الذي استقبلنا بحفاوة كبيرة قل نظيرها، كل ذلك يصب في توطيد العلاقات بين الشعبين الكيني والعراقي، الامر الذي يجعلنا نتطلع لزيارة العراق مجدداَ.
واضاف: بغض النظر عن اطار المباراة ولكننا كنا عازمين على تحقيق الانتصار لمنحنا الدافع المعنوي لمواصلة مشوار تحضيراتنا للبطولة الافريقية بشكل افضل ولكن المباراة كانت تنافسية بشكل كبير خصوصا بعد ان حاول المنتخب المضيف ان يسيطر على احداث المباراة مبكرا بحكم اقامتها على ملعبه وبين جماهيره ونجح في ذلك بافتتاحه التسجيل مبكراً.

اطوار المباراة

واشار في ذات الصدد الى ان منتخب بلاده عانى عدم التركيز في الشوط الاول من المباراة الامر الذي كلفه غاليا باحتساب ركلة الجزاء التي جاء منها الهدف الاول حيث حاولنا التدارك ولكن الاندفاع الكبير للاعبين العراقيين اعاق طموحتنا التي تلقت ضربة قوية بعد تعزيز النتيجة بهدف ثان ولم يؤثر تقليصي للنتيجة عبر تسجيل الهدف من شكل المباراة النهائي.
وفي ختام حديثه توجه ميكيل بالشكر والتقدير الى الاتحاد العراقي بكرة القدم الذي اتاح الفرصة للوجود في العراق وخوض مباراة دولية ودية اتمنى ان لا تكون الاخيرة, مشيراً الى امنياته الحقيقية في سماع خبر رفع الحظر عن الملاعب العراقية قريباً جداً.