جدل وقلق لن ينتهيان

  • مقالات
  • 596 مشاهدة
  • أكتوبر 19, 2017 | 11:48 ص
شارك هذا الموضوع
Share

حسين الشمري
اثارت آلية دوري الكرة الممتاز للموسم المقبل الكثير من الجدل والنقاش بين ممثلي انديتنا الذين ابدوا امتعاضهم وقلقهم الشديدين على فرقهم من الآلية التي سيعتمدها اتحاد الكرة والتي ستضر الكرة العراقية وليس فقط الاندية وحدها، لان لاعبي فرقنا هم النواة الحقيقية لبناء منتخبات قادرة على مقارعة خصومها من المنتخبات العربية والآسيوية والعالمية.
ارى ان الحجة التي قدمتها لجنة المسابقات بشخص رئيسها علي جبار معلقاً اختياره للآلية الجديدة على سوء الظروف الحالية وعامل الزمن الذي اكل الكثير من جرف الاداء الفني لانديتنا، نتيجة كثرة التأجيلات بسبب المجاملات لبعض الاندية على حساب الاخرى، الا اننا نراها حجة واهية ودليلا على عدم منهجية لجنة المسابقات في استيعاب الظروف الحالية والزمن، من خلال الغاء ورفض اية عملية تأجيل للمباريات مهما كانت الاسباب والمسببات مادام قد منح اتحاد الكرة الفرصة امام الفرق لتسجيل اكثر من 30 لاعباً ضمن كشوفاتها للموسم المقبل، كما ان رفض التأجيل سيمنح لاعبينا الشباب فرص الظهور فوق المستطيل الاخضر كي تسلط عليهم الاضواء من رجال الصحافة والاعلام وكل المتابعين للشأن الكروي بشكل اوسع، بعد التحاق بعض اللاعبين الاساسيين للاندية مع منتخباتنا الوطنية. وفي هذا الامر سنضرب عصفورين بحجر واحد، الاول اكتشاف المواهب، والثاني سنعطي المدربين فرصة المفاضلة بين اللاعب الاساسي والبديل الناجح من العناصر الشبابية، وهنا يكمن سر رفض التأجيل.
لا نريد ان نرمي كل الاخفاق على اتحاد الكرة ونحمل رئيس لجنة المسابقات اكثر من طاقته، لان للاندية نصيبا من الاخفاق. وقد اعلنها الرجل صراحة ان السبب وراء التاجيلات هو تدخل بعض اعضاء اتحاد الكرة من هم رؤساء او اعضاء في ادارات انديتنا، وهو اليوم يريد تفويضاً من الاتحاد بعدم التدخل كي يتمكن من ادارة لجنته ومسابقتي الدوري والكأس على افضل ما يرام. ولكننا في الوقت نفسه نرفض فكرة آلية المجموعتين تحت اية ذريعة لانها ستقتل دورينا مع سبق الاصرار والترصد، لان مدربينا سيبحثون عن النتائج بعيداً عن الاداء الفني او منح المواهب الواعدة فرصة الظهور بسبب الآلية الجديدة.
والطريف في الامر ان مدربينا ما زالوا في حيرة من امرهم وهم يناقشون ويبحثون مع لجنة المسابقات عن الخطوة الثانية في آلية الموسم الجديد. يا ترى هل سيلعب ابطال المجموعتين المباراة النهائية لتحديد بطل الدوري، ام ستكون هناك آلية مختلفة ستضم اصحاب المراكز الاربعة او الخمسة الاولى من كل مجموعة للعب بنظام الدوري العام على مرحلة واحدة، ومن بعدها سنتعرف على بطل الموسم الجديد، علماً ان كل ذلك لن يعفي المسابقة من عملية التأجيل المقيتة.
نأمل بل ونناشد لجنة المسابقات ان تعيد النظر في الآلية الجديدة (المجموعتين) والعودة الى الدوري العام مادام هناك متسع من الوقت، مع رفض قاطع لاية عملية تأجيل ولاي فريق كان وبذلك نستطيع ان نصل بدورينا الى محطته الاخيرة بوقت مناسب، اذا احسنت اللجنة وضع جداول المباريات بشكل صحيح بعيداً عن المجاملات والمحسوبية لأندية على حساب اخرى.