رسالة دولية الى الفيفا.. حان موعد إنقشاع ظلمة الحظر عن ملاعبنا

  • اخر الاخبارتقارير
  • 925 مشاهدة
  • أكتوبر 9, 2017 | 5:50 ص
شارك هذا الموضوع
Share

بغداد / ماهر حسان
النجاح التنظيمي لمباراة العراق وكينيا التي ضيفتها محافظة البصرة مؤخراً, امر يضاف الى سجل النجاحات التي حققتها الكرة العراقية في استقبال العديد من المباريات الدولية الودية وايضا مواجهة الاساطير الكرنفالية, بالرغم من قصر المسافة الزمنية التي منحت من رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم انفانتينو, كل ذلك يجعل من اصدار قرار رفع الحظر عن ملاعبنا مسالة وقت لا اكثر, سيما ان اصداء الاستضافات وروعة البنى التحتية وصلت الى مديات واسعة طرقت مسامع الاتحادات العالمية, لاعبو المنتخب الوطني حملونا رسائل الى الفيفا بخصوص رفع الحظر:

دحض الشائعات

اول المتحدثين في الخصوص اعلاه محترف كولمبوس كرو جستن ميرام الذي اكد ان زيارته الاولى لوطنه العراق بددت كل مخاوفه التي تأتت من خلال الهالة الاعلامية غير الدقيقة التي يروج لها في العديد من وسائل الاعلام.وقال: وصلت الى محافظة البصرة وتجولت في العديد من احيائها وزرت الكنيسة الانجيلية ولم اشاهد اية امور سلبية او مخاوف من اي نوع، بل على العكس كنت مع بقية زملائي نتلقى الاهتمام والرعاية والمحبة من مختلف شرائح المجتمع الامر الذي جعلنا مؤتمنين على نقل الصور الحقيقية عن بلدنا لدحض كل تلك الاخبار غير الصحيحة.واضاف: مقومات استقبال المباريات الدولية في الاطار الرسمي جميعها متوفرة في العراق، وفي مقدمتها امتلاك العديد من الملاعب المتميزة ومنها ملعب المدينة الرياضية في البصرة التي قد لا تمتلك شبيهاً له العديد من دول العالم المتقدمة بكرة القدم.واختتم حديثه قائلاً: نجاح العراق في استضافة اكثر من مناسبة كروية على صعيد المنتخبات عبارة عن رسالة تعزيز للجهود الرامية لرفع الحظر عن ملاعبنا، واعتقد ان العراق بات اقرب من اي وقت لاستقبال المباريات في الاطار الرسمي بقرار من الفيفا.

انصاف الكرة العراقية

من جانبه اكد احمد ابراهيم ان الكرة العراقية استحقت عبر النجاحات المتحققة سواء على الصعيد التنظيمي والاداري ان يتم انصافها برفع الحظر عن الملاعب العراقية بصورة عامة سيما ان هناك جهودا واضحة لعكس صورة التحسن الامني الذي دائما ما يتم تناول الجانب السلبي منه في العديد من وسائل الاعلام دون الوقوف على الحقيقة. وقال: هناك العديد من دول العالم تجري مباريات منتخبات بلادها على ارضها وبين جماهيرها وهي لا تمتلك العديد من مقومات النجاح، الامر الذي يطفو الى السطح كل مرة نتحدث فيها عن احقية العراق برفع الحظر عن ملاعبنا لذا كلاعبين دوليين نتمنى على الاتحاد الدولي ان ينظر الى اهمية كرة القدم في العراق بعد ان كانت وما زالت موحدة للشعب.واضاف: على ارض الواقع نجح العراق في تنظيم العديد من المباريات على وفق التقارير الامنية والفنية التي تلقاها الاتحاد الدولي بكرة القدم فيفا، الامر الذي يجعلنا ننتظر قرار رفع الحظر في خطوة اولى على ملاعب البصرة وكربلاء واربيل، فيما يجب ان يكون للعاصمة الدور الاكبر في عملية رفع الحظر لما لذلك من اهمية كبيرة في انهاء اية شائعات عن خطورة الوضع وعدم القدرة على اجراء اي محفل رياضي او اجتماعي في الوطن.