اسطوانة ياسر قاسم المشروخة تعود للدوران على فوتوغراف الوطني

  • اخر الاخبارتقارير
  • 3٬664 مشاهدة
  • نوفمبر 23, 2017 | 1:39 م
شارك هذا الموضوع
Share

احصائياته مع نورثهامبتون مخيفة!!
اسطوانة ياسر قاسم المشروخة تعود للدوران على فوتوغراف الوطني
المنتخب يرفض التعامل مع والده او اصدقاءه ويضع شرط للتفكير!؟
بغداد / ماهر حسان
عاد الحديث مجددا عن عودة ياسر قاسم يترنح في اروقة المنتخب الوطني خلال الفترة القليلة الماضية سيما بعد التصريحات التي اطلقها والده عبر وسائل الاعلام بتجدد رغبة ولده في ارتداء قمصان الوطني من جديد، وكأن المنتخب #شقة_للأيجار !
وللتذكير فياسر قاسم وجه صفعة مزدوجة لعدة مدربين اشرفوا على تدريب المنتخب الوطني والاولمبي في وقت سابق عندما رفض في اكثر من مناسبة تلبية نداء الوطن الامر الذي منح الانطباع لعشاقه ومحبيه اولا انه لا يمتلك الرغبة الحقيقية في التشرف باللعب تحت لواء كتيبة اسود الرافدين وعزز ذلك عندما اعلن اعتزاله اللعب الدولي لقطع الطريق على اي جهود لرأب الصدع !.
بعض وسائل الاعلام يجب ان يكون طرحها يتبع نداء المنطق وليس الطرح كيف ما اتفق بخصوص مشاركة قاسم بغرب اسيا ( المهددة بالالغاء اصلا ) وما يفند مثل هذا الحديث ان قائمة المنتخب الوطني التي احتوت على “37” لاعبا سبق وان تم ارسالها الى اللجنة المنظمة للبطولة في وقت سابق ولا يمكن التعديل عليها!! وجاء الاعلان عن قائمة الـ”20″ كالضربة القاضية لاي توجه بالخصوص المذكور.
وعلى صعيد متصل اكد مصدر مقرب من المدير الفني للمنتخب الوطني عن عدم وجود اي نية لاستدعاء اللاعب ياسر قاسم خلال الفترة المقبلة ناهيك عن غياب النية الحقيقية للاعب المذكور في تمثيل المنتخب فلا يمكن التعامل مع اطرف اخرى كوالده او اصدقاءه في سبيل تأمين حضوره!؟, لافتا الى ان على اللاعب المذكور ان يثبت رغبته الحقيقية من خلال الاعلان الرسمي عن ذلك دون اللجوء الى طرق اخرى غير معهودة قد يكون لها تأثير سلبي هدام على صعيد باقي اللاعبين بحكم ان ياسر ضرب العديد من الثوابت عرض الحائط وقد يكون في حال عودته انموذجا يجب عدم الاحتذاء به والا سيتفشى داء تخطي الحدود دون اي وازع .
الجدير بالذكر ان ياسر قاسم بعد ان وقع على كشوفات نادي نورثهامبتون احد اندية الدرجة الثانية لم يلعب سوى اربعة مباريات بشكل اساسي و مباراتين احتياطياً من اصل ثمانية عشرة جولة حيث يتواجد فريقه في المراكز المؤهله الى الانزلاق الى دوري الدرجة الثالثة الامر الذي يعكس جليا مستواه الفني المتدهور.